* صعقة  الحب ــ  coup  de  foudre  le   *

ــ لماذا، يقولون: صعقة الحب؟ذلك، تشبيهاً، للرجل، والمرأة، - عند لقائهما- ، بــ: سحابتين، إحداهما، موجبة، والأخرى، سالبة، إذا ما التقتا، خرج من بينهما الودق، وقد تحدثُ، من بينهما صاعقة !

ــ جاء، التعبير بذلك، في ءاية النور 43 : ( ألم تر أن الله  يزجي  سحابا ثم يؤلف بينه ثم يجعله ركاما فترى الودق  يخرج من خلاله ...  يكاد  سنا  برقه  يذهب بالأبصار). وما جاء  في  ءاية الروم 48.  وما جاء في ءاية البقرة 19 : ( أو كصيب من السماء... يجعلون أصابعهم في ءاذانهم من الصواعق حذر الموت ...). وما جاء  في  ءاية الرعد 12-13.

ــ على ذكر موسـى، وبنات شعيب(عليهما السلام)، نتطرق  إلى  تدبر تلكم القصة، فنجد، في كتاب الله  المبين: صعقـة الحب !( ... ما  فرطنا  في  الكتاب  من شئ ...).

ــ نجـد،وصفة - صعقة الحب -  ( العذرية، الأفلاطونية ) بين نبئ الله، موسى ( عليه السلام): صـبر، وخوف، من الله، الشديد العقاب. وبنت  نبـئ الله، شعيب (عليه السلام) - كذلك - .       ــ نجـد، بالنسبة  للـذّكرالمُـصعـَق (عليه السلام )، أنه بعد أن سقى لهما ( للمرأتين ) تولى إلى الظل، فدعا ربـه : أنه  لذلكم  الخيــر ( التزوج بإحداهما) !فقــير، إلى ذلك فاستجاب له ربّـه: ويا  له  من خير !

ــ ( فسقى لهما ثم  تولـّـى  إلى  الظل،  فـــقال  رب  إني  لـِــما أنزلت  إلـي من خيرفقير)القصص 24.  فاستجاب له ربــه: التعبير  بـ  "فاء"  التعقيب (فــجاءته  إحداهما...).الآية 25.

ــ ونجــد، بالنسبة لــلأنثى المـُــصعقة، قولها لأبيها، مخاطبة  إياه (نبئ الله عليه السلام )،بصفة  عفوية، ولا شعورية !:

ــ ( قالت إحداهما  يأبت  إستأجره  إن  خير  من  استأجرت  القوي  الأمين). القصص 26.

ــ نلاحـظ:أن مـُسببات الصعقة الجنسية : ( القـوي)،والصعقة  السلوكية : ( الأمين ).

ــ لفتــة  مهمـة جـداً:

ــ من عجائب القرءان، ومن معجزات كتاب الله المبين،أنه سبحانه وتعالى، أشار إلى ما  سمّـيتــُه بــ:الـصـّـعقة، إنما سمّـاها  الله: الإفــتان، la séduction  (جذبٌ، وانبهار) بــالنسبة  لــــ : موسى (عليه السلام ). ما جاء  في سورة طـه 40، عندما سرد لنا، بداية حياته، إلى قوله، سبحانه وتعالى : (...وفتنـّـاك  فتوناً   فـــلبثت  سنيــن  في  أهل مديـن...)

ــ وصف الله العليم الخبير، ما بينته، في موضوع  بالصعقـة !سمــاه،  سبحانه وتــعالى بـــ : الإفــتان،والدليل الواضح، أنه جاء، بعد ذلك -  مباشرة -  مكوثه  في أهل مدين، بعد زواجه من بنت شعيب (عليه السلام )، وجاء ذلك، بــ:"فاء" التعقيب!!(...فـــلبثتَ...)، بعد الإفتان... ذلكم لأن الله، هو الذي أرشده، ووجهه، ويسّــر له، ووفقه ... ثم  ذكـّـره، سبحانه وتعالى بذلكم الفضل،  وبتلكم  الحُــظوة، (... وفتناك  فتوناً ...). سبحانك !سبحانك !ما أعظم  شأنك !

ــ (... ما  فرطنا  في  الكتاب من شــئ ...).

ــ ( أفلا يتدبرون  القرءان  ولو كان  من عند غير الله  لوجدوا  فيه  اختلافا  كثيرا ).النساء 82.

ــ إذن !فلنتدبركتاب اللــه المبين، حـق  تدبره، - أيها  الأحبة  في اللــه- .

ــ ألـيس، وجود الفتاتين ينتظران السقي، من ماء مديـن إفتانــا؟، أليس سقيـُــه (عليه السلام) لهما، إفتاناً؟ ظهر ذلك، عند  دعاء  ربـه (... ثم  تولى  إلى الظل  فقال رب  إني  لما أنزلت  إلـيّ  من خيرفقير)، إذ الرجل أعزب !أليسطلب إحدى البنتين أباها، إستئجارهإفتـاناً؟أليس- خـاصة – وصفــها لــه بأنــه : قــوي، وأمين !أليس إفتانا صريحاً ؟ !ما يسمى بـ : sex-appeal( الجاذبية  الجنسية).

ــ إفتنتاه، ففـُـتن !فافتنهن، فـفتنتا!كل ذلك، تخطيط، وتصميم، وحُظوة، وصدق الله، العلي الخبير، إذ امتن بذلك، على رسولهموسى(عليه السلام)، بقوله لــــه، بصيغة الجـــلالة :(...وفتناك  فتونا...)تلكم الفتنةالتي نسميها  بــ :  صعقـة  الحب !

Résultat de recherche d'images pour "coup de foudre"